الكاتب العام لوزارة العدل يشيد بدور آليات التعاون القضائي الدولي في تعزيز مجهودات الإصلاح التي تقودها عدد من الدول الأورو متوسطية.

20 يونيو, 2019

انعقدت بمدريد يوم 20 يونيو الدورة الختامية لبرنامج أوروميد 4 (EUROMED JUSTICE) ؛ وهو البرنامج الذي انطلق منذ سنة 2016 بهدف المساهمة في تطوير نظام قضائي فعال وحريص على حماية حقوق الإنسان ووضع الركائز الأساسية لآلية متوسطية للتعاون القضائي داخل الفضاء المتوسطي، إذ يضم البرنامج ممثلين عن قطاع العدالة بالدول العربية والأوروبية المتوسطية؛

> <

 وقد حضر اللقاء السيد عبد الإله لحكيم بناني الكاتب العام لوزارة العدل و السيد عبد الرفيع الرويحن مدير الدراسات والتعاون والتحديث بنفس الوزارة بصفته منسقا وطنيا للبرنامج، بالإضافة إلى السيد محمد شنضيض وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتيفلت، والسيد محمد أوخليفا رئيس وحدة التعاون التقني برئاسة النيابة العامة، كما ضم الوفد المشارك السيد عادل بويحياوي قاضي الاتصال لدى سفارة المملكة المغربية بمدريد.

وخلال كلمة الوفد المغربي ، نوه الكاتب العام بالأهداف التي حققتها النسخة الرابعة من برنامج يوروميد، باعتباره فضاء لتبادل الخبرات والتجارب في الميدان المدني والجنائي واستقلال القضاء وفعالية الإدارة القضائية، مؤكدا على أهمية آليات التعاون القضائي الدولي في تعزيز مجهودات إصلاح منظومة العدالة، حيث تمكن من تقاسم التجارب الناجحة والممارسات الفضلى لما يتلاءم مع واقع كل دولة.

وفي ختام كلمته، دعا الكاتب العام إلى بحث سبل توسيع نطاق الاستفادة من هذا البرنامج من قبل دول إفريقية لتتمكن بدورها من الاطلاع على التطورات التي تعرفها دول شمال إفريقيا ودول أوروبا في إطار التعاون الثلاثي إفريقيا-المغرب-أوروبا.

وجدير بالذكر أن برنامج يورميد امتد على مدار سنتين وشهد تمثيلية دول أورو متوسطية من خلال مجموعات عمل مرتبطة بآليات التعاون الجنائي وحماية الطفولة والمساعدة القضائية، وقد شهدت الجلسة الختامية والتي ترأستها وزيرة العدل الإسبانية استعراض مخرجات مجموعات العمل في المواضيع المذكورة.