اختتام المؤتمر الدولي للخبراء حول حماية الأطفال عبر الحدود

15 نونبر, 2019

نظمت وزارة العدل بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للطفولة – اليونسيف- ومؤتمر لاهاي للقانون الدولي الخاص، وبدعم من الاتحاد الأوروبي، مؤتمرا دوليا للخبراء حول حماية الأطفال عبر الحدود، على مدى يومي 14 و15 نونبر 2019، بالمعهد العالي للقضاء بالرباط.

> <

خلال الجلسة الافتتاحية لهذا اللقاء، أكد مدير الشؤون المدنية بوزارة العدل، السيد الحسن الكاسم في كلمته بهذه المناسبة، أن المغرب حقق تقدما ملحوظا في مجال حماية حقوق الطفل منذ التوقيع على اتفاقية لاهاي لسنة 1996 والمتعلقة بالإجراءات الحمائية للأطفال.

وأضاف أن "اتفاقية لاهاي تبقى من بين أهم الاتفاقيات التي عرفت بدور المغرب الهام والأساسي في إدراج مؤسسة الكفالة الإسلامية ضمن التدابير الحمائية البديلة للأطفال، وأكدت على حماية الأسرة عموما والطفل على الخصوص، من خلال عدة تدابير تروم تجنب النزاعات القانونية والإدارية التي يمكن أن تنشأ بين الدول في إطار تعاطيها مع قضايا الطفولة العابرة للحدود"

كما أبرزت ممثلة اليونيسيف بالمغرب السيدة جيوفانا باربريس الالتزام الثابت للمغرب في مجال حقوق الطفل منذ التصديق على هذه الاتفاقية، “مؤكدة أن الاتفاقية الدولية تهدف إلى تعزيز الإجراءات الحمائية للأطفال في وضعية هشاشة أو المهاجرين أو المكفولين وذلك بغض النظر عن بلدهم الأصلي أو البلد الذي يستقبلهم.

ومن جهته، تطرق السيد فيليب لورتي الكاتب الأول لمؤتمر لاهاي، لضرورة أن يكون لكل طفل، بغض النظر عن مكان إقامته، وصي أو ممثل شرعي. فقال أن “هناك في العالم آلاف الأطفال الذين يعيشون في وحدة والذين يحتاجون إلى رعاية وأمن”.

على مدى يومين، عرف هذا اللقاء مداخلات قدمها نخبة من الخبراء في مجال حماية الأطفال عبر الحدود من دول غرب وشمال إفريقيا مصر والدول المغاربية ومن أوروبا وخبراء يمثلون منظمات دولية، تمحورت حول تعزيز وتشجيع تطبيق مقتضيات اتفاقية لاهاي لسنة 1996 بشأن حماية الأطفال، التي يعتبر المغرب أول بلد في افريقيا ومنطقة الشرق الأوسط يصادق عليها، حيث قدم ممثل وزارة العدل عرضا حول تجربة المغرب في المفاوضات المتعلقة باتفاقية لاهاي المؤرخة في 1996.

كما تميز اليوم الثاني لهذا اللقاء بتنظيم ورشات ودراسة حالات عبر مجموعات قدمت مقترحات حول الممارسات الفضلى التي تحفل بها النظم الإدارية والقانونية للدول المشاركة.

واختتمت أشغال هذا المؤتمر بإصدار توصيات حول الإجراءات العملية الكفيلة بحل الإشكالات المتعلقة بحماية الأطفال على المستوى الدولي.